التعاليق الصحفية والملخصات

تعليق: أشبيليه – خيتافي (0-1)

بعد مرور 59 سنة دون تحقيق ذلك، استطاع أشبيليه الفوز من جديد بلقب الكأس. وكان اللقب الثالث في نفس الموسم الذي لا يعاد. كان هدف كانوتيه كافيا بالاضافة إلى تألق كبير للحارس بالوب وبالخصوص عند انفراد غويزا به

Jugadores celebran la Copa del Rey 2007

شبيليه عاد مرة أخرى إلى ملعب البرنابيو بعد مرور ثلاث سنوات على المرة الأخيرة. التي كانت خلال الدور ما قبل النهائي. كان حينئذ فريقا غير محضوض خلال عقود طويلة التي لم يعرف خلالها إلا الهزيمة. لكن هذه المرة، فريق خوان دي راموس كان مختلفا، كان فريق الانتصارات، فريق شجاع خلال النهائيات، كان فريقا يعرف ما ينبغي أن يقوم به وكان فريقا لا يعرف الإرتباك مهما كان الخصم. فاز أشبيليه في نهائي من جديد، اللقب الرابع في أقل من ثلاث عشر شهرا رائعا ولا تنسى. قبل أشبيليه من جديد المجد. إنه لفريق كبير وبلاعبين كبار... كان الفرق بالضبط في ذلك، في المجد. لم يستطع لاعب خيتافي غويزا الحارس بالوب بالرغم من أن كل شيء كان في صالحه ولأن بالوب كان يمثل حينئذ الظرفية المحظوظة للفريق. وفي الاتجاه المعاكس، كان كانوتيه الذي كان لديه الوقت الكافي للتفكير وهزم الحارس لويس غارسا. ما هي إلا أشياء المجد.

بداية المباراة كانت مكهربة، وكان قد أشار إلى ذلك خوان دي راموس قبل بداية المباراة. كان الفريق الاشبيلي متحمسل وكان ذلك دليا منذ انطلاق النزال. كانت تصفيقات التشجيع لا تتوقف كما لو كان الفريق يلعب برامون سانشيز بيزخوان. كانت كما لو أنها بطاقة بريدية تحسد تمثل خمسين ألف أشبيلي وهو ما كان يعني تقريبا أنه لم يكن هناك مجال إلا للفوز. الأجواء الرائعة كانت بمثابة حافز كبير للاعبي أشبيليه الذين خرجوا للملعب باندفاع كبير. والجهة اليمنى كانت طوفانا على خيتافي بهجومات آلفيش وخيسوس نافاس الذي حذر في الدقيقة السادسة.

قَبَّلَ أشبيليه من جديد المجد. إنه لفريق كبير وبلاعبين كبار... كان الفرق بالضبط في ذلك، في المجد.

وللمفارقة فعندما كان أشبيليه يقدم أداء جيدأ حدثت لحظة الذعر بالليلة. خطأ دفاعي فادح في محاولة لإسقاط هجوم خيتافي في الشرود نتج عنها انفراد غويزا ببالوب محاولا مراوغته لكن لم يفلح. بالوب كان رائعا كما عودنا في اللحظات الحرجة والعكس حدث بمرمى خيتافي بعد مرور أقل من دقيقة حيث أتيحت الفرصة لكانوتيه الذي لم يهدر الفرصة، كان كعاجته لا يتكلم إلا بلغة الأهداف، قاد الكرة من وسط الميدان متبوعا بالمدافعين لكنه استطاع تسديد الكرة من تحت الحارس لويس غارسيا ومستقرة في مرماه. كانت الدقيق 11 وكأن زلزالا ضرب مدرجات البرنابيو. المجد مرة أخرى يطل بأنفه من الزاوية.

Equipos jugadores Copa del Rey 2007
Afición sevillista Copa del Rey 2007
Javi Navarro levanta la copa del Rey 2007
Celebración en Sevilla Copa del Rey 2007
Puerta con la copa del Rey 2007

وفي الشوط الثاني دفع خيتافي بلاعبيه مجبرا بظروف المباراة المعاكسة لمصالحه لكن أشبيليه كان رائعا في الدفاع.

أثر الهدف كثيرا على معنويات الفريق الأزرق وهو ما جعل أشبيليه يبحث عن الهدف الثاني. وتوالت فرص التسجيل وكان الخطر محدقا بمرمى خيتافي على أقدام ريناتو وبالخصوص لويس فابيانو عبر رأسية التي خرجت محاذية للقائم الأيسر لمرمى لويس غارسيا. نفس الشيء حدث مع بويرتا الذي لم يعرف استغلال كرة ذهبية بداخل منطقة الجزاء. والجناح الأيسر مثل أيضا خطورة على خيتافي عبر هجومات لاعب الأكاديمية الذي لعب بدون أي عقدة لكن نقصته تقديم التمريرة الحاسمة. وفي الوراء كان الدفاع جد متألق وكان يجهض المحاولات المحتشمة للاهبي خيتافي وبالخصوص من طرف دراغوتينوفيتش. أشبيليه على العموم كان في المسار الصحيح عندما أشار الحكم إلى نهاية الشوط الأول.

كان من الضروري المعاناة لتحقيق المجد، واستحق ذلك كل العناء. المجد مرة أخرى. العظمة مرة أخرى.

خلال الشوك الثاني، تبنى كل فريق دوره. كان على خطافي الإندفاع نحو الهجوم وهو ما فعله وأشبيليه كان يخطو خطوة إلى الأمام عند صناعة الخطر. دخول كيرزاكوف مكان لويس فابيانو زاد من سرعة الفريق عند الهجمات المضادة. لربما كان وقت الانتظار قليلا والقيام بالضربة القاضية، لكن الحسم لم يصل بالرغم من أن مرور الوقت كان لا يخدم مصلحة خيتافي الذين لم يتوقفوا عن محاولة تعديل الكفة لكن دون فرص صريحة لأن دفاع خزان دي راموس كان ببساطة رائعا.

دودا ومارتي دخلا مكان بويرتا وريناتو. خيسوس نافاس هدد المرمى بتسديدة وحيدا داخل منطقة الجزاء لكنها كانت ضعيفة ولربما حسمت المباراة. طالت المباراة وقبل نهايتها وخلال الوقت بدل الضائع، تم طرد كانوتيه للرد بركلة على إعتداء من طرف لاعب خيتافي. كان حينئذ على أشبيليه الإستماتة والمعاناة من أجل تحقيق المجد وهو ماحدث. المجد مرة أخرى. العظمة مرة أخرى. أشبيليه الأفضل في كل العصور.

بطاقة المباراة

أشبيليه (1) بالوب، آلفيش، خافي نافارو، دراغوتينوفيتش، إسكودي، بولسن، ريناتو (مارتي د80)، خسوس نافاس، بويرتا (دودا د75)، لويس فابيانو (كيرزاكوف د48) وكانوتيه.

 

خيتافي (0): لويس غارسيا، كونترا (باشون د84)، بلينغير، بوليدو، باريديس، سيلستيني، كاسكيرو، كوتيلو، ناشو (فيفار دورادو د70)، مانو دل مورال (فيرباكوفسكي د79) وغويزا.

 

الأهداف: 1-0، د11: كانوتيه

 

الحكم: رودريغيز سانتياغو. أشهر بطاقة صفراء لكل من ريناتو (د27) ودودا (د90) ولباريديس (د40)، غويزا (د45)، بيلنغير (د50)، ناشو (د63) وسيلستيني (د87). وطرد كانوتيه في (د88) بعد اعتداءه على كاسكيرو وكونترا بعد نهاية المباراة

 

الأحداث: نهاية كأس الملك لموسم 2006/2007 التي أقيمت بملعب سانتياغو برنابيو (مدريد) يوم 23 يونيو لسنة 2007 أمام 80.000 متفرج